عجبا لسمت رسول الله ودماثة خلقه ولين جانبه مع الجهلاء والأفظاظ الغلاظ . إليكم هذا الموقف النبوي المثير للعجب من الرسول صلى الله عليه وسلم وهو رأس الدولة مع أعرابي فظ. ولعمري لو صدر هذا السلوك اليوم من وزير فضلا عن حقير تجاه حاكم من حكام العرب لذهب وراء الشمس أو القمر من توه ، لكن ما عساك تقول في من زكاه ربه خلقا وخلقا . إليكم الحذيث بالعربية ثم الإنجليزية :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم ضحك، ثم أمر له بعطاء )
Narrated by Anas bou Malik may Allah be pleased with him I was walking with the messenger of Allah peace be upon him and he was wearing a thick-seamed Najrani garment , when an Arabian reached him and rudely pulled him by his garment so when I had a look at the prophet’s shoulder I found it got influenced by the rude pull then the Arabian said : ” O , Mohammed . Give me some of Allah’s money that you got ” . The prophet peace be upon him gently looked at him and smiled , then bestowed him a gift .

صلى الله وسلم على من علم الدنيا الحلم والكرم

Advertisements